فراغ فسيح

فراغ فسيح. نحاس. عصافير حنطيَّة
اللون. صفصافَة. كَسَل. أفق مهْمَل
كالحكايا الكبيرة. أَرض مجعَّدة الوجه
صَيْف كثير التثاؤب كالكلب في ظلِّ
زيتونة يابس عرَق في الحجارة
شمس عمودية لا حياة ولا موت
حول المكان جفاف كرائحة الضوء في القمح
لا ماء في البئر و القلب
لا حبَّ في عَمَل الحبِّ – كالواجب الوطنيِّ
هو الحبّ صحراء غير سياحيَّةٍ غير
مرئيَّةٍ خلف هذا الجفاف جفاف
كحرية السجناء بتنظيف أعلامهم من
براز الطيور جفاف كحقِّ النساء
بطاعة أزواجهنَّ وهجر المضاجع, لا
عشب أَخضر، لا عشب أَصفر, لا
لون في مَرَض اللون, كلّ الجهات
رمادٌية
لا انتظارٌ إذاً
للبرابرة القادمين إلينا
غداة احتفالاتنا بالوطنْ
أشعار محمود درويش

وأنتِ معي

وأنتِ معي لا أَقول هنا الآن
نحن معاً بل أَقول أَنا أَنتِ
والأَبديةُ نسبح في لا مكانْ
هواءٌ وماءٌ نفكُّ الرموز نُسَمِّي
نُسَمَّى ولا نتكلّم إلاّ لنعلم كم
نَحْنُ نَحْنَ وننسى الزمانْ
ولا أَتذكَّرُ في أَيَّ أرضٍ وُلدتِ
ولا أَتذكر من أَيّ أَرض بُعثتُ
هواءٌ وماء ونحن على نجمة طائرانْ
وأَنتِ معي يَعْرَقُ الصمتُ يغرورقُ
الصَّحْوْ بالغيم، والماءُ يبكي الهواء
على نفسه كلما اُتَّحد الجسدانْ
ولا حُبَّ في الحبِّ
لمنه شَبَقُ الروح للطيرانْ
قصيدة حب محمود درويش

كمقهى صغير هو الحب

كمقهي صغير علي شارع الغرباء
هو الحبّ يفتح أبوابه للجميع
كمقهي يزيد وينقص وفق المناخ
إذا هَطَلَ المطر ازداد روَّاده
وإذا اعتدل الجوّ قَلّوا ومَلّوا
أَنا هاهنا يا غريبة في الركن أجلس
ما لون عينيكِ ما إسمك كيف
أناديك حين تمرِّين بي وأَنا جالس
في انتظاركِ
مقهي صغيرٌ هو الحبّ أَطلب كأسيْ
نبيذ وأَشرب نخبي ونخبك أَحمل
قبَّعتين وشمسيَّة إنها تمطر الآن
تمطر أكثر من أيِّ يوم ولا تدخلينَ
أَقول لنفسي أَخيرا لعلَّ التي كنت
أنتظر انتظَرتْني أَو انتظرتْ رجلا
آخرَ انتظرتنا ولم تتعرف عليه عليَّ
وكانت تقول أَنا هاهنا في انتظاركَ
ما لون عينيكَ أَيَّ نبيذٍ تحبّ
وما اَسمكَ كيف أناديكَ حين
تمرّ أَمامي
كمقهي صغير هو الحب
قصيدة حب لمحمود درويش

أكرهها و أشتهي وصلها

أكرهها وأشتهي وصلَهاوإنني أحب كرهي لها
أحب هذا اللؤمَ في عينِهاوزورََها إن زوَّرتْ قولَها
وألمحُ الكذبةَ في ثغرِهادائرةً باسطةً ظلََّها
عينٌ كعينِ الذئبِ محتالةٌطافتْ أكاذيبُ الهوى حولَها
تقولُ: أهواكَ، و أهدابُهاتقولُ: لا أهوى
فياويلَهاقد سكنَ الشيطانُ أحداقَها
وأطفأتْ شهوتُهأ عقلَهاأشكّ في شكّي إذا أقبلتْ باكيةً
شارحةً ذلَّهافإنْ ترفَّقتُ بها استكبرتْ
وجرَّرت ضاحكةً ذيلَهاإن عانقتني كسّرتْ أضلعي
وأفرغتْ على فمي غلَّهايحبّها حِقدي ويا طالما وَدِدتُ .. إذ طوقتُها قتلَها
أبيات حب رومانسية لنزار قباني

زيديني عشقا زيديني

زيديني عِشقاً.. زيدينييا أحلى نوباتِ جُنوني
يا سِفرَ الخَنجَرِ في أنسجتييا غَلغَلةَ السِّكِّينِ
زيديني غرقاً يا سيِّدتيإن البحرَ يناديني
زيديني موتاًعلَّ الموت، إذا يقتلني، يحييني
جِسمُكِ خارطتي.. ما عادتخارطةُ العالمِ تعنيني
أنا أقدمُ عاصمةٍ للحبّوجُرحي نقشٌ فرعوني
وجعي.. يمتدُّ كبقعةِ زيتٍمن بيروتَ.. إلى الصِّينِ
وجعي قافلةٌ.. أرسلهاخلفاءُ الشامِ.. إلى الصينِ
في القرنِ السَّابعِ للميلادوضاعت في فم تَنّين
عصفورةَ قلبي، نيسانييا رَمل البحرِ، ويا غاباتِ الزيتونِ
يا طعمَ الثلج، وطعمَ النارونكهةَ شكي، ويقيني
أشعُرُ بالخوف من المجهولِ.. فآوينيأشعرُ بالخوفِ من الظلماء.. فضُميني
أشعرُ بالبردِ.. فغطينيإحكي لي قصصاً للأطفال
وظلّي قربيغنِّيني
فأنا من بدءِ التكوينِأبحثُ عن وطنٍ لجبيني
عن حُبِّ امرأةيكتُبني فوقَ الجدرانِ.. ويمحوني
عن حبِّ امرأةٍ.. يأخذنيلحدودِ الشمسِ.. ويرميني
عن شفة امرأة تجعلنيكغبار الذهبِ المطحونِ
نوَّارةَ عُمري، مَروحتيقنديلي، بوحَ بساتيني
مُدّي لي جسراً من رائحةِ الليمونِوضعيني مشطاً عاجياً
في عُتمةِ شعركِ.. وانسينيأنا نُقطةُ ماءٍ حائرةٌ
بقيت في دفترِ تشرينِيدهسني حبك
مثل حصانٍ قوقازيٍ مجنونِيرميني تحت حوافره
يتغرغر في ماء عيونيمن أجلكِ أعتقتُ نسائي
وتركتُ التاريخَ ورائيوشطبتُ شهادةَ ميلادي.. وقطعتُ جميعَ شراييني
قصيدة حب لنزار قباني