أبلغ ذفافينا رسالة مشتاق

أَبلِغ ذُفافِيَّنا رِسالَةَ مُشتاقٍ أَسرَّ الشَكوى وَأَعلَنَها
رُبَّ غَداةٍ لِلقَصفِ في حَلَبٍيَجني ضُحىً وَردَها وَسَوسَنَها
لِلَّهِ أَزمانُنا بِعَلوَةِ ماأَطيَبَ أَيّامِها وَأَحسَنَها
نُبِّئتَها زُوِّجَت أَخا خَنَثٍأَغَنَّ رَطبَ الأَطرافِ لَيِّنَها
نيكَت زِناءً فَكَشخَنَتهُ وَقَدنيكَ بُغاءً أَيضاً فَكَشخَنَها
تَرومُ إِخوانَها وَيَمنَعُهامِنهُم لَقَد ساءَها وَأَحزَنَها
لَو شاءَ لا بورِكَت مَشيأَتُهُأَبلَغَها بِالطَلاقِ مَأمَنَها
قصيدة البحتري

مصلوبة النهدين

مَصْلوبَةَ النهدين يالي مِنهُماتركا الرِدا وَتَسَلَّقا أضلاعي
لا تحسني بي الظنَّ أنتِ صغيرةٌوالليل يُلْهِبُ أحمرَ الأطماع
رُدّي مآزرَكِ التريكةَ واربطيمتمردا متبذِّلَ الأوضاع
لا تترُكي المصلوبَ يخفقُ رأسُهُفي الريح فهي كئيبةُ الإيقاع
يا طفلةَ الشفَتينِ لا تتهوَّريطبْعُ الزوابع فيهِ بعضُ طباعي
أبَحثتِ عن ماضيَّ عن متلونٍشارٍ بأسواق الهوى بَيَّاع
قالت فما ماضيكَ قلت تفرجيجُثَثٌ وأمراضٌ وبئرُ أفاعي
أضميريَ الموبوءُ أيَّةُ كِذْبَةٍمسمومةٍ تُلقينَ في أسماعي
عَوَّذتُ نهدَكِ وهو كَوْمُ أناقةٍأن ترهنيهِ للذّتي ومَتاعي
عُودي لأُمِّك ما أنا بحمامةٍفغريزةُ الحيوانِ تحتَ قِناعي
ما أنتِ حين أريدُ إلا لعبَةبَلْهَاءُ تحت فمي وضَغْطِ ذِراعي
أشعار نزار قباني

أفيقي

أفيقي من الليلة الشاعِلَةورُدِّي عباءَتكِ المائِلَة
افيقي فإنَّ الصباحَ المُطِلَّسيفضحُ شهوتَكِ السافلة
مُغامِرَةَ النَهْدِ رُدِّي الغطاءَعلى الصدرِ والحَلْمةِ الآكلة
وأينَ ثيابُكِ بَعْثَرتِهالدى ساعة اللذّةِ الهائلَة
كفاكِ فحيحاً بصدرِ السريرِكما تنفُخُ الحيةُ الصائلة
افيقي فقد مرَّ ليلُ الجنونِوأقبلتِ الساعةُ العاقلَة
هو الطينُ ليس لطينٍ بقاءٌولذَّاتُهُ وَمْضةٌ زائلَة
لقد غَمَرَ الفَجْرُ نهديْكِ ضوءاًفَعُودي إلى أُمِّكِ الغافلَة
ستمضي الشهورُ وينمو الجنينُويفضحكِ الطِفْلُ والقابلَة
قصيدة نزار القباني

خائف من القمر

خبئيني أتى القمر
ليت مرآتنا حجر
ألف سرّ سري
وصدرك عار
وعيون على الشجر
لا تغطّي كواكبا
ترشح الملح و الخدر
خبّئيني من القمر
وجه أمسي مسافر
ويدانا على سفر
منزلي كان خندقا
لا أراجيح للقمر
خبّئيني بوحدتي
وخذي المجد و السهر
ودعي لي مخدتي
أنت عنديأم القمر؟
قصيدة غزل لمحمود درويش

قال لها ليتني كنت أصغر

قال لها: ليتني كُنْتُ أَصْغَرَ
قالت لَهُ: سوف أكبر ليلاً كرائحة
الياسمينة في الصيفِ
ثم أَضافت: وأَنت ستصغر حين
تنام، فكُلُّ النيام صغارٌ وأَمَّا أَنا
فسأسهر حتى الصباح ليسودَّ ما تحت
عينيَّ. خيطان من تَعَبٍ مُتْقَنٍ يكفيان
لأَبْدوَ أكبرَ. أَعصرُ ليمونةً فوق
بطني لأُخفيَ طعم الحليب ورائحة القُطْنِ.
أَفرك نهديَّ بالملح والزنجبيل فينفر نهدايَ
أكثر
قال لها: ليس في القلب مُتَّسَعٌ
للحديقة يا بنت… لا وقت في جسدي
لغدٍ… فاكبري بهدوءٍ وبُطْءٍ
فقالت له لا نصيحةَ في الحب. خذني
لأكبَرَ خذي لتصغرَ
قال لها: عندما تكبرين غداً ستقولين
يا ليتني كُنتُ أَصغرَ
قالت له شهوتي مثل فاكهةٍ لا
تُؤَجَّلُ… لا وَقْتَ في جسدي لانتظار غدي
قصيدة حب لمحمود درويش

هي لاتحبك أنت

هي لا تحبُّكَ أَنتَ
يعجبُها مجازُكَ
أَنتَ شاعرُها
وهذا كُلُّ ما في الأَمرِ
يُعجبُها اندفاعُ النهر في الإيقاعِ
كن نهراً لتعجبها
ويعجبُها جِماعُ البرق والأصوات
قافيةً
تُسيلُ لُعَابَ نهديها
على حرفٍ
فكن أَلِفاً… لتعجبها
ويعجبها ارتفاعُ الشيء
من شيء إلى ضوء
ومن جِرْسٍ إلى حِسِّ
فكن إحدى عواطفها …. لتعجبَها
ويعجبها صراعُ مسائها مع صدرها
عذَّبْتَني يا حُبُّ
يا نهراً يَصُبُّ مُجُونَهُ الوحشيَّ
خارج غرفتي
يا حُبُّ! إن تُدْمِني شبقاً
قتلتك
كُنْ ملاكاً، لا ليعجبها مجازُك
بل لتقتلك انتقاماً من أُنوثتها
ومن شَرَك المجاز…لعلَّها
صارت تحبُّكَ أَنتَ مُذْ أَدخلتها
في اللازورد، وصرتَ أنتَ سواك
في أَعلى أعاليها هناك
هناك صار الأمر ملتبساً
على الأبراج
بين الحوت والعذراء
قصيدة حب لمحمود درويش