خائف من القمر

خبئيني أتى القمر
ليت مرآتنا حجر
ألف سرّ سري
وصدرك عار
وعيون على الشجر
لا تغطّي كواكبا
ترشح الملح و الخدر
خبّئيني من القمر
وجه أمسي مسافر
ويدانا على سفر
منزلي كان خندقا
لا أراجيح للقمر
خبّئيني بوحدتي
وخذي المجد و السهر
ودعي لي مخدتي
أنت عنديأم القمر؟
قصيدة غزل لمحمود درويش

قال لها ليتني كنت أصغر

قال لها: ليتني كُنْتُ أَصْغَرَ
قالت لَهُ: سوف أكبر ليلاً كرائحة
الياسمينة في الصيفِ
ثم أَضافت: وأَنت ستصغر حين
تنام، فكُلُّ النيام صغارٌ وأَمَّا أَنا
فسأسهر حتى الصباح ليسودَّ ما تحت
عينيَّ. خيطان من تَعَبٍ مُتْقَنٍ يكفيان
لأَبْدوَ أكبرَ. أَعصرُ ليمونةً فوق
بطني لأُخفيَ طعم الحليب ورائحة القُطْنِ.
أَفرك نهديَّ بالملح والزنجبيل فينفر نهدايَ
أكثر
قال لها: ليس في القلب مُتَّسَعٌ
للحديقة يا بنت… لا وقت في جسدي
لغدٍ… فاكبري بهدوءٍ وبُطْءٍ
فقالت له لا نصيحةَ في الحب. خذني
لأكبَرَ خذي لتصغرَ
قال لها: عندما تكبرين غداً ستقولين
يا ليتني كُنتُ أَصغرَ
قالت له شهوتي مثل فاكهةٍ لا
تُؤَجَّلُ… لا وَقْتَ في جسدي لانتظار غدي
قصيدة حب لمحمود درويش

هي لاتحبك أنت

هي لا تحبُّكَ أَنتَ
يعجبُها مجازُكَ
أَنتَ شاعرُها
وهذا كُلُّ ما في الأَمرِ
يُعجبُها اندفاعُ النهر في الإيقاعِ
كن نهراً لتعجبها
ويعجبُها جِماعُ البرق والأصوات
قافيةً
تُسيلُ لُعَابَ نهديها
على حرفٍ
فكن أَلِفاً… لتعجبها
ويعجبها ارتفاعُ الشيء
من شيء إلى ضوء
ومن جِرْسٍ إلى حِسِّ
فكن إحدى عواطفها …. لتعجبَها
ويعجبها صراعُ مسائها مع صدرها
عذَّبْتَني يا حُبُّ
يا نهراً يَصُبُّ مُجُونَهُ الوحشيَّ
خارج غرفتي
يا حُبُّ! إن تُدْمِني شبقاً
قتلتك
كُنْ ملاكاً، لا ليعجبها مجازُك
بل لتقتلك انتقاماً من أُنوثتها
ومن شَرَك المجاز…لعلَّها
صارت تحبُّكَ أَنتَ مُذْ أَدخلتها
في اللازورد، وصرتَ أنتَ سواك
في أَعلى أعاليها هناك
هناك صار الأمر ملتبساً
على الأبراج
بين الحوت والعذراء
قصيدة حب لمحمود درويش

أيا هند لا تنكحي بوهة

أيا هند لا تنكِحي بوهَة ~ عليه عقيقته أحسبا
مرسعة بين أرساغه ~ به عسم يبتغي أرنبا
ليجعلَ في رجله كعبها ~ حذار المنية أن يعطبا
ولستُ بخذرافة في القعود ~ ولست بطياخة أخدبا
ولست بذي رثية إمر ~ إذا قيد مستكرهاً أصحبا
وقالت بنفسي شباب له ~ ولمته قبل أن يشجبا
وإذ هي سوداء مثل الفحيم ~ تغشى المطانب والمنكبا
قصيدة من العصر الجاهلي للشاعر امرؤ القيس الكندي

إن الغواني قتلت عشاقها

إِن الغواني قتلت عشاقها ~ يا ليت من جهل الصبابة ذاقها
في صدغهن عقارب يلسعننا ~ ما من لسعن بواجد ترياقها
إِن الشفاء عناق كل خريدة ~ كالخيزرانة لا نمل عناقها
بيض تشبه بالحقاق ثديها ~ من عاجة حكت الثدي حقاقها
يدمي الحرير جلودهن وإنما ~ يكسين من حلل الحرير رقاقها
زانت روادفها دقاق خصورها ~ إِني أحب من الخصور دقاقها
إن التي طرق الرجال خيالها ~ ما كنت زائرها ولا طراقها
قصيدة غزل فاحشة من العصر الأموي للشاعر قيس بن الملوح مجنون ليلى