الرشد أجمل سيرة يا أحمد

الرُشدُ أَجمَلُ سيرَةً يا أَحمَدُوُدُّ الغَواني مِن شَبابِكَ أَبعَدُ
قَد كانَ فيكَ لِوُدِّهِنَّ بَقِيَّةٌوَاليَومَ أَوشَكَتِ البَقِيَّةُ تَنفَدُ
هاروتُ شِعرِكَ بَعدَ ماروتِ الصِباأَعيا وَفارَقَهُ الخَليلُ المُسعِدُ
لَمّا سَمِعنَكَ قُلنَ شِعرٌ أَمرَدٌيا لَيتَ قائِلَهُ الطَريرُ المُسعِدُ
ما لِلَّواهي الناعِماتِ وَشاعِرٍجَعَلَ النَسيبَ حِبالَةً يَتَصَيَّدُ
وَلَكَم جَمَعتَ قُلوبَهُنَّ عَلى الهَوىوَخَدَعتَ مَن قَطَعَت وَمَن تَتَوَدَّدُ
وَسَخِرتَ مِن واشٍ وَكِدتَ لِعاذِلٍوَاليَومَ تَنشُدُ مَن يَشي وَيُفَنِّدُ
أَإِذا وَجَدتَ الغيدَ أَلهاكَ الهَوىوَإِذا وَجَدتَ الشِعرَ عَزَّ الأَغيَدُ
شعر أمير الشعراء أحمد شوقي

ردت الروح على المضنى معك

رُدَّتِ الروحُ عَلى المُضنى مَعَكأَحسَنُ الأَيّامِ يَومٌ أَرجَعَك
مَرَّ مِن بُعدِكَ ما رَوَّعَنيأَتُرى يا حُلوُ بُعدي رَوَّعَك
كَم شَكَوتُ البَينَ بِاللَيلِ إِلىمَطلَعِ الفَجرِ عَسى أَن يُطلِعَك
وَبَعَثتُ الشَوقَ في ريحِ الصَبافَشَكا الحُرقَةَ مِمّا اِستَودَعَك
يا نَعيمي وَعَذابي في الهَوىبِعَذولي في الهَوى ما جَمَعَك
أَنتَ روحي ظَلَمَ الواشي الَّذيزَعَمَ القَلبَ سَلا أَو ضَيَّعَك
مَوقِعي عِندَكَ لا أَعلَمُهآهِ لَو تَعلَمُ عِندي مَوقِعَك
أَرجَفوا أَنَّكَ شاكٍ موجَعٌلَيتَ لي فَوقَ الضَنا ما أَوجَعَك
نامَتِ الأَعيُنُ إِلّا مُقلَةًتَسكُبُ الدَمعَ وَتَرعى مَضجَعَك
قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي

قف بطوكيو وطف على يوكاهامه

قِف بِطوكِيو وَطُف عَلى يوكاهامَهوَسَلِ القَريَتَينِ كَيفَ القِيامَة
دَنَتِ الساعَةُ الَّتي أُنذِرَ الناسُ وَحَلَّت أَشراطُها وَالعَلامَة
قِف تَأَمَّل مَصارِعَ القَومِ وَاِنظُرهَل تَرى دِيارَ عادٍ دِعامَة
خُسِفَت بِالمَساكِنِ الأَرضُ خَسفاًوَطَوى أَهلُها بِساطَ الإِقامَة
طَوَّفَت بِالمَدينَتَينِ المَناياوَأَدارَ الرَدى عَلى القَومِ جامَة
لا تَرى العَينُ مِنهُما أَينَ جالَتغَيرَ نِقضٍ أَو رِمَّةٍ أَو حُطامَه
حازَهُم مِن مَراجِلِ الأَرضِ قَبرٌفي مَدى الظَنِّ عُمقُهُ أَلفُ قامَة
تَحسَبُ المَيتَ في نَواحيهِ يُعينَفخَةَ الصورِ أَن تَلُمَّ عِظامَه
أَصبَحوا في ذَرا الحَياةِ وَأَمسَواذَهَبَت ريحُهُم وَشالوا نَعامَه
ثِق بِما شِئتَ مِن زَمانِكَ إِلّاصُحبَةَ العَيشِ أَو جِوارَ السَلامَة
دَولَةُ الشَرقِ وَهيَ في ذِروَةِ العِزِّتَحارُ العُيونُ فيها فَخامَة
خانَها الجَيشُ وَهوَ في البَرِّ دِرعٌوَالأَساطيلُ وَهيَ في البَحرِ لامَه
لَو تَأَمَّلتَها عَشِيَّةَ جاشَتخِلتَها في يَدِ القَضاءِ حَمامَة
رَجَّها رَجَّةً أَكَبَّت عَلى قَرتَيهِ بوذا وَزَلزَلَت أَقدامَه
اِستَعَذنا بِاللَهِ مِن ذَلِكَ السَيلِ الَّذي يَكسَحُ البِلادَ أَمامَه
مَن رَأى جَلمَداً يَهُبُّ هُبوباًوَحَميماً يَسُحَّ سَحَّ الغَمامَة
وَدُخاناً يَلُفُّ جُنحاً بِجُنحٍلا تَرى فيهِ مِعصَمَيها اليَمامَة
وَهَزيماً كَما عَوى الذِئبُ في كُللِ مَكانٍ وَزَمجَرَ الضِرغامَة
أَتَتِ الأَرضُ وَالسَماءُ بِطوفانٍ يُنَسّي طوفانَ نوحٍ وَعامَه
فَتَرى البَحرَ جُنَّ حَتّى أَجازَ البَرَّ وَاِحتَلَّ مَوجُهُ أَعلامَه
مُزبِداً ثائِرَ اللُجاجِ كَجَيشٍقَوَّضَ العاصِفُ الهَبوبُ خِيامَه
فُلكُ نوحٍ تَعوذُ مِنهُ بِنوحٍلَو رَأَتهُ وَتَستَجيرُ زِمامَه
قَد تَخَيَّلتُهُم مَتابيلَ سِحرٍمِن قِراعِ القَضاءِ صَرعى مُدامَه
وَتَخَيَّلتُ مَن تَخَلَّفَ مِنهُمُظَنَّ لَيلَ القِيامِ ذاكَ فَنامَه
أَبَراكينُ تِلكَ أَم نَزَواتٌمِن جِراحٍ قَديمَةٍ مُلتامَه
تَجِدُ الأَرضَ راحَةً حَيثُ سالَتراحَةُ الجِسمِ مِن وَراءِ الحَجامَة
ما لَها لا تَضِجُّ مِمّا أَقَلَّتمِن فَسادٍ وَحُمِّلَت مِن ظُلامَه
كُلَّما لُبِّسَت بِأَهلِ زَمانٍشَهِدَت مِن زَمانِهِم آثامَه
اِستَوَوا بِالأَذى ضِرِيّاً وَبِالشَررِ وُلوعاً وَبِالدِماءِ نَهامَه
لَبَّسَت هَذِهِ الحَياةُ عَلَيناعالَمَ الشَرِّ وَحشَهُ وَأَنامَه
ذاكَ مِن مُؤنِساتِهِ الظُفرُ وَالنابُ وَهَذا سِلاحُهُ الصَمصامَة
سَرَّهُ مِن أُسامَةَ البَطشُ وَالفَتكُ فَسَمّى وَليدَهُ بِأُسامَة
لَؤُمَت مِنهُما الطِباعُ وَلَكِنوَلَدُ العاصِيَينِ شَرٌّ لَآمَه
قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي

عرضوا الأمان على الخواطر

عَرَضوا الأَمانَ عَلى الخَواطِروَاِستَعرَضوا السُمرَ الخَواطِر
فَوَقَفتُ في حَذَرٍ وَيَأبى القَلبُ إِلّا أَن يُخاطِر
يا قَلبُ شَأنَكَ وَالهَوىهَذي الغُصونُ وَأَنتَ طائِر
إِنَّ الَتي صادَتكَ تَسعى بِالقُلوبِ لَها النَواظِر
يا ثَغرَها أَمسَيتُ كَالغَوّاصِ أَحلُمُ بِالجَواهِر
يا لَحظَها مَن أُمُّهاأَو مَن أَبوها في الجَآذِر
يا شَعرَها لا تَسعَ فيهَتكي فَشَأنُ اللَيلِ ساتِر
يا قَدَّها حَتّامَ تَغدو عاذِلاً وَتَروحُ جائِر
وَبِأَيِّ ذَنبٍ قَد طَعَنتَ حَشايَ يا قَدَّ الكَبائِر
أبيات أمير الشعراء أحمد شوقي

خدعوها بقولهم حسناء

خَدَعوها بِقَولِهِم حَسناءُ – وَالغَواني يَغُرُّهُنَّ الثَناءُ
أَتُراها تَناسَت اِسمِيَ لَمّا – كَثُرَت في غَرامِها الأَسماءُ
إِن رَأَتني تَميلُ عَنّي كَأَن لَم – تَكُ بَيني وَبَينَها أَشياءُ
نَظرَةٌ فَاِبتِسامَةٌ فَسَلامٌ – فَكَلامٌ فَمَوعِدٌ فَلِقاءُ
يَومَ كُنّا وَلا تَسَل كَيفَ كُنّا – نَتَهادى مِنَ الهَوى ما نَشاءُ
وَعَلَينا مِنَ العَفافِ رَقيب – تَعِبَت في مِراسِهِ الأَهواءُ
جاذَبَتني ثَوبي العصِيَّ وَقالَت – أَنتُمُ الناسُ أَيُّها الشُعَراء
فَاِتَّقوا اللَهَ في قُلوبِ العَذارى – فَالعَذارى قُلوبُهُنَّ هَواء
نَظرَةٌ فَاِبتِسامَةٌ فَسَلام – فَكَلامٌ فَمَوعِدٌ فَلِقاء
فَفِراقٌ يَكونُ فيهِ دَواء – أَو فِراقٌ يَكونُ مِنهُ الداءُ
قصيدة رائعة لأمير الشعراء أحمد شوقي