مفتاح الحياة

وأقتل الجهل كي تعيش مُنَعماً
من لم يقتل الجهل مات من الألم ِ
بالعلم تحيا النفوس وأن كانت مريضة ُ ُ
وبالجهل يشقى أهل المال والنِعَم ِ
كتبها الشاعر رشيد حازم رشيد

شمائل

ألمحتُ في المدينةٍ ظبياًسمراءُ و ذي تمائمْ
سُبحانَ الذي اثرى علىيديْ ريا المعاصمْ
فودها اريجُ وردٌو الثغرُ يجودُ بالمكارمْ
و الجمرُ على الخدينِ وهجاًو الشذى على حمرِ المباسمْ
شعرُها على المتنينِ دانيٍاسودٌ كلونِ الليلِ قاتمْ
و على الفودينِ كثٌّيَسعى كما تسعى النسائمْ
في أصلِها فرعُ عدنانْو النهى و جودُ حاتمْ
تَنأى عن الوشاةِ عمداًو هديلها صوتُ الحمائمْ
كريمةُ المحتدْ و النهىومن صلبِ الأكارمْ
هيفاء على الجيدِ ترنحْو الثغرُ على الدوامِ باسمْ
و الكلامُ منها بلسمْسلافُ تسقيهُ الغمائمْ
ما اطيبُ عهدنا و أجمَلْو الفؤادُ في هواكِ هائم ْ
فليذهبُ العذالُ شتىما دامتُ في هواكِ ناعمْ
أجوبُ في بحرِ الهوى و اسرفْطَرِبٌ فيه و لستُ نادمْ
كتبها الشاعر الدكتور صالح مهدي عباس المنديل

مدينتي الدجيل

خليليَّ منْ رهطِ السلاميَ و خزرجٍ
عوجا عليَّ بالدارِ و انتظرانيْ
و قصّا عليَّ الحوادثَ كلها و عنْ
صروفِ الدهرِ قولا و حدثانيْ
وافياني بأخبارِ الأحبةِ كلهمُ و مآثرَ
الجيلِ من الفتياتِ و الصبيانِ
تذكرتُ المرابعَ و ايامَ الصبا
و هاجتْ ليَ الذكرى اسى الوجدانِ
يقرُ بعينيْ أنَّ الدُجيلَ فخورةٌ
بأننيَ صغتُ الجراحةَ طوعَ بنانيْ
أُقَلِبُ أطرافَ الحَديثِ و صُحبَةٍ
كأني أُناجيَ التوبادَ و الريانِ
يا حبذا ارضُ الدجيلُ اذا سرتْ
ريحُ الصبا و إخضَّرتْ الوديانِ
فيها بساتينُِ النخيلُ ظليلةٌ و بها
لذيذُ التمرُ و الأعنابِ و الرمانِ
هنا تعلمتُ الحديثَ و نظمه و
تداولتْ اطرافَ الكتابِ بنانيْ
فان ليَّ في ارضِ الدجيلِ لبانةٌ لما
تزلْ تُشجي سويدا القلبِ بالخفقانِ
خذاني إلى كلِ الأزقةِ بالحمى و خبرا
جميعَ اهلِ الحي و الجيرانِ
خذاني إلى دارِ المعلمِ كي اشيدُ
بهم و أواسيهمُ بالشكرِ و العرفانِ
خذني إلى النهرينِ جفتْ منابعهمْ
و أقرأُ على تلِ الأببترِ شجوَ أحزاني
بلغني أنَّ المنونَ وافتْ بعضهمْ
خبرٌ يهيّجُ الوجدانَ و الأشجانِ
فكتبتُ ابياتاً حزينةً ومزجتُ
المدادَ بدمعِ العينِ سطّرتُ بيانيْ
تغربتُ فاصبتُ بها شهداً و صاباً
و نقشتُ بها على جدارِ الصمتِ احزانيْ
إنّي التمستُ قاضي الدهرَ ثمَ
اشتكيتُهُ فالويلْ كلَ الويلِ للحدثانِ
كتبها الشاعر الدكتور صالح مهدي عباس المنديل

خليلي

خليليَّ من رهط السلامي وخزرجٍعوجا علي بالدار وانتظراني
وقصّا عليَّ الحوادث كلهاوعن صروف الدهر قولا وحدثاني
وافياني بأخبار الأحبة كلهم ومآثرالجيلِ من الفتيات والصبيانِ
تذكرت المرابع وأيام الصباوهاجت لي الذكرى أسي الوجدان
يقر بعيني أنَّ الدُجيل فخورة بأننيصغتُ الجراحةَ طوعَ بناني
يا حبذا أرض الدجيل إذا سرتريح الصبا واخضرت الوديانِ
فيها بساتين النخيل ظليلة وبهالذيذ التمر والأعناب والرمانِ
فان ليَّ في ارض الدجيل لبانة لماتزل تشجي سويدا القلب بالخفقان
خذاني إلى كل الأزقة بالحمى وخبراجميع أهل الحي والجيرانِ
خذاني إلى دار المعلم كي أشيد بهموأواسيهمُ بالشكر والعرفانِ
خذني إلى النهرين جفت منابعهموأقرأ على تل الأبتر شجو أحزاني
بلغني أن المنون وافت بعضهم خبرٌيهيّج الوجدان والأشجانِ
فكتبت أبياتاً حزينة ومزجتُ المدادبدمع العين سطّرتُ بياني
تغربت فأصبتُ بها شهداً وصاباونقشت بها على جدار الصمت أحزاني
إني التمست قاضي الدهر ثماشتكيته فالويل كل الويل للحدثانِ
كتبها الشاعر الدكتور صالح مهدي عباس المنديل

التباهي بالأغراب

وُجُوهٌ مِنْ صَفِيقِ الْقَوْلِ شَاهَتْمَعَ الـسُّفَهَاءِ في فُحشٍ تَمَاهَتْ
وَبَــاتـتْ بَعْرَةً فِي إسْـتِ عِلْـجٍإِذَا مَــا يَضْرِطُ الْمَتْبُوعُ هَاهَتْ
تُــصَــفِّقُ لِــلْمَذَلَّةِ فِــي حِــمَاهَاذُيُــولٌ فِــي ظَــلَامِ الْغَيِّ تَاهَتْ
وَتَــفْخَرُ بِــالْعُلُوجِ بــكُلِّ خَطْبٍكَــعَــاهِرَةٍ بِــجَــارَتِهَا تَــبَاهَتْ
وَقَــدْ بَــلَغَتْ بِسَبْقِ الْعَهْرِ شَأوًالِكُلِّ وَضِيعَةٍ فِي الْخَلْقِ ضَاهَتْ
تَــمَادَتْ فِي الْجَرِيمَةِ دونَ لأيٍتُــحَضُّ عَلَى الرَّذِيلَةِ مَا تَنَاهَتْ
وَتَخْرُجُ مِنْ رَدِيءِ الْحَالِ تَبكيكَبُومٍ فِي خَرَابِ الأَرْضِ نَاهَتْ
كتبها الشاعر عبدالناصر عليوي العبيدي – على تويتر @nasseraliw