نعيب زماننا والعيب فينا

نَعيبُ زَمانَنا وَالعَيبُ فيناوَما لِزَمانِنا عَيبٌ سِوانا
وَنَهجو ذا الزَمانَ بِغَيرِ ذَنبٍوَلَو نَطَقَ الزَمانُ لَنا هَجانا
وَلَيسَ الذِئبُ يَأكُلُ لَحمَ ذِئبٍوَيَأكُلُ بَعضُنا بَعضاً عَيانا
قصائد الإمام الشافعي

يا بؤس للقلب بعد اليوم ما آبه

يَا بُؤسَ لِلقَلْبِ بَعْد اليَوْمِ ما آبَهْ
 ذِكرَى حَبيبٍ ببعضِ الأرْضِ قد رَابهْ
قالّتْ سُلَيْمى أرَاكَ اليومَ مُكْتَئِباً
والرَّأْسُ بَعدي رَأيتُ الشّيْبَ قد عابه
وحَارَ بَعْدَ سَوَادِ الرَّأْسِ جُمَّتَهُ
كمِعْقَبِ الرَّيطِ إذْ نَشَّرْتَ هُدَّابهْ
ومَرْقَبٍ تَسْكُنُ العِقْبانُ قُلَّتَهُ
أشْرَفْتُهُ مُسْفِراً والنَّفْسُ مُهْتَابَهْ
عَمْداً لأرْقُبَ مَا لِلجَوِّ مِنْ نَعَمٍ
فَناظِرٌ رائِحاً مِنْهُ وعُزَّابَهْ
وقدْ نَزَلْتُ إلى رَكْبٍ مُعَقَّلَةٍ
شُعْثِ الرُّووسِ كأنَّ فَوْقَهُمْ غابَهْ
لَمَّا رَكِبْنا رَفَعناهُنَّ زَفْزَفَةً
حَتى احْتَوَيْنَا سَوَاماً ثمَّ أرْبَابَهْ
قصيدة إمرؤ القيس الكندي

أسود آل سعود

مِنْ لِلْعَرِينِ غَيْرِ الْأُسُوَدِ
مِنْ سَلِيلِ آلِ سُعُودِ
كُلِّ لَيّثٍ غَضَنْفَرٍ
لا يِهَابُ جَمْعَ الْقُرُودِ
-O-
حماةُ حمى الإِسلامِ
والدِّينِ رغمِ الحسودِ
بهمْ بَدَدَ اللّهُ الظلامَ
ورفرفتْ رايةُ التوحيدِ
-O-
ذَلَّلُوا كُلَّ صَعْبٍ
بِيَدٍ مِنْ .. حَدِيدِ
أَلْبَسُوا الْمَجْدَ مَجْدًاً
فَصَارَ .فَوْقَ التَّلِيدِ
-O-
أَيْ صَرْحٍ بَنُوهُ فَوْقَ
الْغَمَامِ بَيْنَ الرُّعُودِ
أَيْ مَجْدٍ وَعِزٍ
و هِيبَةٍ. وَصُمُودٍ
أَيْ شُمُوخٍ تَسَامَى
سُمُو الرَّوَاسِي الْحُيُّودِ
-O-
هُمْ مُلُوكٍ بِحَقٍ
عَنْ أَبٍٍ عَنْ جُدُودِ
يَا هَنِيّأً لِشَعْبٍ
مْلُوكُهُ. . آلِ سُعُودٍ
-O-
لَا تَسَلْنِي. …. لِمَاذَا؟
بَعْدَ عَيْشٍ رَغِيدٍ
وَنِظَامٍ وَأَمْنٍ
لِقَرِيبٍ … وَبَعِيدٍ
لولا أنّني يمنيٌ
لَوَدِدْتُ أَنّي سعودي
-O-
كَانَ الْحِجَازُ حِجَازِينَ ..
وَنَجِدُ. عِدَّةُ نُجُودٍ
وَقَافِلَةُ الرَّكْبِ عِيرٌ
وَخِبَائُهَا خَيْمَةٌ بِعَمُودٍ
-O-
وَالْيَوْمَ أَضَحَا مَزَارًاً
وَقِبْلَةٌ لِلْوُجُودِ
وإلَى أَيْنَ ماضون
بَعْدَ هَذَا الصُّعُودِ
لَسْتُ أَدْرِي وَلَكِنْ.
إِلَى ثُرْيَّا الْمَزِيدِ
-O-
أدمها اللّهُ رايةً
ودولةً بحكومةٍ وجنودِ
وشعبٍ عريقٍ وأمةٍ
عربيةٍ ومجدٍ سعودي
كتبها الشاعر سامي العياش الزكري – اليمن

عيد بين أهٍ وآح

كَيْفَ تَمْضِي فَوْقَ أَشْلَاءِ جِرَاحِيوَبِنَعْلَيْكَ.. عَلَى الْأَقَلِ امْضِ حَافِي
زِدْتَ يَاعِيدُ لِلْجُرْحِ جُرْحًاً عَمِيقًاًكَأَنْ .. نَزِيفَهُ دِمَاءُ الْأَضَاحِي
أَيْ أَفْرَاحٍ وَعِيدٍ سَعِيدٍوَنَحْنُ مَابَينَ أَهٍ و أَحِ
لَا تَهْنّي بَعَيّدَاً بَعِيدٍ رُبَّمَا كُنَّتِلْكَ .. التَّهَانِي كَطَعْنِ الرِّمَاحِ
وَرُبَّمَا مَاتَ مَنْ وَقْعِهَا كُلُّ خَلٍمُفَارِقٌ لِخَلِيلِهِ وَالْوِصَالُ غَيْرُ مُتَاحِ
لَا تَلُمْنِي بِقَوْلِي دَعْ اللَّوْم إِنِّيغَرِيبٌ هُنَا وَلَا طَعْمَ لِلْأَفْرَاحِ
وَكَيْفَ نَهْنَأ بَعِيدٍ؟ كَيْفَ نَلْهُو ؟ كَيْفَنَبَتَاعِ حَلْوَى ؟وَنَأْكُلُ لُحُومُ الْخِرَافِ
وَغَ..زَةْ تَشْتَكِي كُلَّ بُوسٍ وَضُرٍتَحْتَ أَضْرَاسِ الْمَنَايَا الْعِسَافِ
تَحْتَ قَصْفٍَ وَهَدمٍ وَحَرّقٍوَحَرَّبٍ حَصَدَتْ سَنَابِلَ الْأَرَواحِ
وَلَاتَزَالُ رَحاهَا تَطْحَنُ الْأَجْسَادَ تُلْقَىثِفَالِهَا لِتَذَورَهَا أَشَدُّ الرِّيَاحِ
أَيْ عِيدٍ وَصُرَاخُهُمْ فِي مَسَامِعِنَايَدَوِيٌّ مَا بَيْنَ نَعْيٍ فَاجِعٍ وَنوَاحِ
أَيْ عِيدٍ وَنَحْنُ نَرَاهُمْ فِي الْعَرَاءِمُشَرَّدِينَ يَلْتَحِفُونَ بُرْدَ الْبِطَاحِ
إِنَّمَا الْعِيدُ نَصْرٌ مُؤَزَّرٌ عَنْ قَرِيبٍلْغَزَّةٍ وَعَوْدَةٍ بَعْدَ غُرْبَةٍ وَرَوَاحِ
كتبها الشاعر سامي العياش الزكري في عيد الأضحى 1445هـ

عيد مبارك

عيد مباركٌ للذين يطْوي فؤاديَّ لهم صبابة
و في حِيطتهم تُحيطني طمَأنينة
عيد مباركٌ يا أمَّة محمَّد
كّلُّ عامٍ و أنتم للمولى أقرب
طوبى لحُجَّاج بيتِ الله
و يا ليتنا وسَط صفوفهم نُزاحم
ربَّاه إرحم أحبَّتنا تحت الثَّرى
فإنَّ الفُؤاد للقياهم يتقطَّع
و سلسالُ بهجتنا لمْ يكتمل
و قُدس الله في ترحٍ
فأصلي ظالمها نار الجحيمِ
و أرزقهم الغلبة يا ربَّ العالمين
كتبتها الشاعرة آلاء

قصيدة يا سلاحي

يا شمس الصبح الباهي
نور الحرية طريقي
يا شهيد الأرض الزاهي
نور صلواتي وأناشيدي
ومسير الحق يعود
يا سلاحي يا فجر جديد
يا مجاهد شفع ووتر
ولهيب الأرض يزيد
يتحقق بك المجد
والحق مسيره يعود
في اليوم الموعود
وتتحرر بلادي
كتبها الشاعر مروان سالم

ثمالة العمر

عِندي مِنَ الهمِّ ما يُدمِي و ما يَسِمُثُمالةُ العمرِ أبقاها ردىً وَجِمُ
و الخوفُ عنَّاهُ قلبٌ عافَهُ فَنَجاو استخلفَ القَهرَ في نَفسٍ بها نَهَمُ
سَيفُ الحنينِ صَلَى جَنبِي فَما خُرقتْلا الموتُ يقدرُ و لا الأوجاعُ تُلتَهَمُ
رُوحِي تَئِّنُ على أرضي و لِيْ أملٌأيَّانَ أفياءَها تأوي و تَلتَثِم
لِي في الشَّٱم جذور ما لها بَدلٌلي في الشَّٱم عيونٌ دُونَها السِّقَمُ
كتبها الشاعر أحمد محي الدين عرندس

أجفوتني فيمن جفاني

أَجَفَوتَني فيمَن جَفانيوَجَعَلتَ شَأنَكَ غَيرَ شَأني
وَ لَطالَما أَمَّنتَنيمِمّا أَرى كُلَّ الأَماني
حَتّى إِذا انقَلَبَ الزَمانُ عَلَيَّ صِرتَ مَعَ الزَمانِ
أبو العتاهية