قصيدة الى احمد فؤاد نجم

فلاح قراري إنما
في الحق كان سياف
وفي ايديه ورقة وقلم
وكان نبيه شواف
لا قبل يخون القلم
ولا عمره كان خواف
يا الف رحمة ونور
يا ابو القليب شفاف
كتبها الشاعر مروان سالم

قصيدة في الماضي

عسست مرة في الماضي
لقيت هناك واحد فاضي
ساخط على اهل الوادي
فى ايديه جريدة مسائية
بيسب فى كل الساسة
بلا مجادلة ، بلا كياسة
بيقول في بت حساسة
فى الراديو عاملة اغنية
اغنية عن بطل مقداد
جابه عداه بالمرصاد
وبعدها جابوا الارصاد
الليلة برد وشتوية
طرفت للناحية التانية
لمحت صندوق الدنيا
وفاترينات فيها كولونيا
ولمة عند الجمعية
سمعت فى الشارع تهييص
دخلة سنية على ابن خميس
واهل العروسة فى حيص بيص
لزوم فطور الصباحية
وفي حارة ابو بكر الرازي
ناصبين صوان التعازي
ويافطة بعرض الحارة
مرشحكم ابو حجازي
راجل وطني مش انتهازي
من ابناء الحسينية
من بعد لف ودوران
سمعت واحدة من النسوان
بتشاور لواد كحيان
فوت عليا الفجرية
نهايته والنهايات تحلى
وان كان لابد اننا نعلى
لزمن نمر بالمحنة
ضروري يا جناب القاضي
عسست مرة فى الماضي
لقيتوه حاضرنا الفاضي
كتبها الشاعر مروان سالم

قصيدة مستنير

أنا أصلا مستنير
من طلعة أمشير
وبصلح بواجير
وصنعتي كدا
ولزوم الاستنارة
ساكن جار الفنارة
وبهدى الحيارى
بالغصب والرضا
وكيدا في الأعادي
حتما ومن السعادي
هنلعب حادي بادي
كٌل على حدا
أنا أصلا مستنير
وغاوي الدنانير
قرارك فين يا بير
في النيل ولا الفضا
كتبها الشاعر مروان سالم

قصيدة الحاج حسين ابو عمارة

عم الحاج حسين ابو عمارة
بيعبى القطن فى شكارة
و مدور بيتهم بأشارة
طرف عبايته تلات تمتار
و مغلب كل الانفار
و مركب جرسين انذار
بعرض المحلج و الحارة
عندو من الذرية شيش
اربعة نتى و جوز طرابيش
و نسايبو بطه و درويش
و مراتو الحاجة بدارة
عم الحاج حسين ابو عمارة
صاحب محلج و بيتين و جزارة
ولا مرة دخلنه سيجارة
ولا يوم عرف طعم خسارة
بحبوح ، فنجري وإيّده فرطة
وزبيبة منقوشة علي الاورطة
ولا يوم إتكعبلو فى ورطة
ولا عمره وقف فى اشارة
ماسك سبحة عجم بيسبح للغفار
بس الأعجب إنه بيسكر ليل بنهار
دار على بنوتة إنما قطوطة إسمها أزهار
بنت السقا بشارة في الخمارة
دري بالملعوب الواد محجوب إبن العطار
راح لخطيبها الواد عرفات إبن السمسار
دارت عركة، حركة بحركة خبطوه بمنشار
وقفت كل الحارة تقول إيه ، جرا إيه
عم الحاج حسين ماله ، متعور ليه
دريت بطة جريت على البيت وتبستف فيه
وقفت كل حريم الحارة تتف عليه
كتبها الشاعر مروان سالم

قصيدة يا زارعين الأمل

يا زارعين الأمل بالكفاح المبين
أهدي سلامي للمكافح الشقيان
صباح مبتسم بالرضا وبالعرق
وبالمشاكسة والصدام الدائمين
الأرض دوارة ما بين ضحكة ودموع
والفقير بجسارة ما بين الشقا والجوع
والعجلة دوارة بمقاومة أو بخضوع
ويتامى بين خًذلان وأنين
دم الشهيد مطموس بالثروة والطغيان
والشرف مغموس بين سجن أو سجان
والفقير مدهوس في غيطان النسيان
والطريق عايز الجرئ
كتبها الشاعر مروان سالم