قصيدة الى احمد فؤاد نجم

فلاح قراري إنما
في الحق كان سياف
وفي ايديه ورقة وقلم
وكان نبيه شواف
لا قبل يخون القلم
ولا عمره كان خواف
يا الف رحمة ونور
يا ابو القليب شفاف
كتبها الشاعر مروان سالم

إلى شيرين

– في رثاء شيرين أبو عاقلة –
°°°°°°°°°°
شيرين يا وردة أَزهَرْتِ في القدس
فانتشر عبق شَذاك في فلسطين
كل فلسطين
••••••
فلسطين -كل فلسطين- تبكيك
المدن والقرى
والمروج والبساتين
••••••
فلسطين -كل فلسطين- حزينة لأجلك
الجداول والأزهار
وأشجار الزيتون والتين
••••••
ما أشد لوعة الحزن على فراقك
أنت التي غادرتنا باكرا
في الحادية والخمسين
••••••
دماؤك الزكية تدفقت
فكلَّلَتكِ بتاج العز والمجد
على أرض جِنين
••••••
إلى الأبد ستظل ذكراك في قلوبنا
وسنظل نطالب بالعدالة لأجلك
فدمك ثمين ثمين ثمين
كتبها الشاعر أمين البصري

صلاة المصلي

غطَّى الحِداد بيوت المؤمنين عِشًاحُزنًا على آية للعلم قد فُقِد
ورِحت أذرِف دمعًا لِي ولَيسَ لهلأنه نور دربٍ راحَ مبتعِدًا
سمِّي المصلي وصلَّى للإله رَجًاوحَقَّ وعدٌ لِربِّي في المراح غدَا
يا صاحِب الأمر فاعطِف فيه إنَّ لهفي ذِكرِ جدِّك خير النص ما سَنَدَ
مناصرٌ آل طه في تعاملهقبل الكلام ومن خير الورى جَلَدَ
كتبها الشاعر حسين رشيد الشريمي – في وفاة الفقيه الفقيد آية الله الشيخ مهدي المصلي الموافق 29 ربيع الأول / 1445 هـ

عادت أغاني العرس رجع نواح

عادَت أَغاني العُرسِ رَجعَ نُواحِوَنُعيتِ بَينَ مَعالِمِ الأَفراحِ
كُفِّنتِ في لَيلِ الزَفافِ بِثَوبِهِوَدُفِنتِ عِندَ تَبَلُّجِ الإِصباحِ
شُيِّعتِ مِن هَلَعٍ بِعَبرَةِ ضاحِكٍفي كُلِّ ناحِيَةٍ وَسَكرَةِ صاحِ
ضَجَّت عَلَيكِ مَآذِنٌ وَمَنابِرٌوَبَكَت عَلَيكَ مَمالِكٌ وَنَواحِ
الهِندُ والِهَةٌ وَمِصرُ حَزينَةٌتَبكي عَلَيكِ بِمَدمَعٍ سَحّاحِ
وَالشامُ تَسأَلُ وَالعِراقُ وَفارِسٌأَمَحا مِنَ الأَرضِ الخِلافَةَ ماحِ
وَأَتَت لَكِ الجُمَعُ الجَلائِلُ مَأتَمًافَقَعَدنَ فيهِ مَقاعِدَ الأَنواحِ
يا لَلرِجالِ لَحُرَّةٍ مَوؤودَةٍقُتِلَت بِغَيرِ جَريرَةٍ وَجُناحِ
إِنَّ الَّذينَ أَسَتْ جِراحَكِ حَربُهُمْقَتَلَتكِ سَلمُهُمُ بِغَيرِ جِراحِ
هَتَكوا بِأَيديهِمْ مُلاءَةَ فَخرِهِمْمَوشِيَّةً بِمَواهِبِ الفَتّاحِ
نَزَعوا عَنِ الأَعناقِ خَيرَ قِلادَةٍوَنَضَوا عَنِ الأَعطافِ خَيرَ وِشاحِ
حَسَبٌ أَتى طولُ اللَيالي دونَهُقَد طاحَ بَينَ عَشِيَّةٍ وَصَباحِ
وَعَلاقَةٌ فُصِمَت عُرى أَسبابِهاكانَت أَبَرَّ عَلائِقِ الأَرواحِ
جَمَعَتْ عَلى البِرِّ الحُضورَ وَرُبَّماجَمَعَتْ عَلَيهِ سَرائِرَ النُزّاحِ
نَظَمَتْ صُفوفَ المُسلِمينَ وَخَطوَهُمْفي كُلِّ غَدوَةِ جُمعَةٍ وَرَواحِ
بَكَتِ الصَلاةُ وَتِلكَ فِتنَةُ عابِثٍبِالشَرعِ عِربيدِ القَضاءِ وَقاحِ
أَفتى خُزَعبِلَةً وَقالَ ضَلالَةًوَأَتى بِكُفرٍ في البِلادِ بَواحِ
إِنَّ الَّذينَ جَرى عَلَيهِمْ فِقهُهُخُلِقوا لِفِقهِ كَتيبَةٍ وَسِلاحِ
إِن حَدَّثوا نَطَقوا بِخُرسِ كَتائِبٍأَو خوطِبوا سَمِعوا بِصُمِّ رِماحِ
أَستَغفِرُ الأَخلاقَ لَستُ بِجاحِدٍمَن كُنتُ أَدفَعُ دونَهُ وَأُلاحي
مالي أُطَوِّقُهُ المَلامَ وَطالَماقَلَّدتُهُ المَأثورَ مِن أَمداحي
هُوَ رُكنُ مَملَكَةٍ وَحائِطُ دَولَةٍوَقَريعُ شَهباءٍ وَكَبشُ نِطاحِ
أَأَقولُ مَن أَحيا الجَماعَةَ مُلحِدٌوَأَقولُ مَن رَدَّ الحُقوقَ إِباحي
الحَقُّ أَولى مِن وَلِيِّكَ حُرمَةًوَأَحَقُّ مِنكَ بِنُصرَةٍ وَكِفاحِ
فَامدَح عَلى الحَقِّ الرِجالَ وَلُمهُمُأَو خَلِّ عَنكَ مَواقِفَ النُصّاحِ
وَمِنَ الرِجالِ إِذا انبَرَيتَ لِهَدمِهِمْهَرَمٌ غَليظُ مَناكِبِ الصُفّاحِ
فَإِذا قَذَفتَ الحَقَّ في أَجلادِهِتَرَكَ الصِراعَ مُضَعضَعَ الأَلواحِ
أَدُّوا إِلى الغازي النَصيحَةَ يَنتَصِحْإِنَّ الجَوادَ يَثوبُ بَعدَ جِماحِ
إِنَّ الغُرورَ سَقى الرَئيسَ بِراحِهِكَيفَ احتِيالُكَ في صَريعِ الراحِ
نَقَلَ الشَرائِعَ وَالعَقائِدَ وَالقُرىوَالناسَ نَقْلَ كَتائِبٍ في الساحِ
تَرَكَتهُ كَالشَبَحِ المُؤَلَّهِ أُمَّةٌلَم تَسلُ بَعدُ عِبادَةَ الأَشباحِ
هُمْ أَطلَقوا يَدَهُ كَقَيصَرَ فيهُمُحَتّى تَناوَلَ كُلَّ غَيرِ مُباحِ
غَرَّتهُ طاعاتُ الجُموعِ وَدَولَةٌوَجَدَ السَوادُ لَها هَوى المُرتاحِ
وَإِذا أَخَذتَ المَجدَ مِن أُمِّيَّةٍلَم تُعطَ غَيرَ سَرابِهِ اللَمّاحِ
مَن قائِلٌ لِلمُسلِمينَ مَقالَةًلَم يوحِها غَيرَ النَصيحَةِ واحِ
عَهدُ الخِلافَةِ فِيَّ أَوَّلُ ذائِدٍعَن حَوضِها بِبَراعَةٍ نَضّاحِ
حُبٌّ لِذاتِ اللهِ كانَ وَلَم يَزَلْوَهَوًى لِذاتِ الحَقِّ وَالإِصلاحِ
إِنّي أَنا المِصباحُ لَستُ بِضائِعٍحَتّى أَكونَ فَراشَةَ المِصباحِ
غَزَواتُ (أَدهَمَ) كُلِّلَت بَذَوابِلٍوَفُتوحُ (أَنوَرَ) فُصِّلَت بِصِفاحِ
وَلَّتْ سُيوفُهُما وَبانَ قَناهُماوَشَبا يَراعي غَيرُ ذاتِ بَراحِ
لا تَبذُلوا بُرَدَ النَبِيِّ لِعاجِزٍعُزُلٍ يُدافِعُ دونَهُ بِالراحِ
بِالأَمسِ أَوهى المُسلِمينَ جِراحَةًوَاليَومَ مَدَّ لَهُمْ يَدَ الجَرّاحِ
فَلتَسمَعُنَّ بِكُلِّ أَرضٍ داعِيًايَدعو إِلى الكَذّابِ أَو لِسَجاحِ
وَلتَشهَدُنَّ بِكُلِّ أَرضٍ فِتنَةًفيها يُباعُ الدينُ بَيعَ سَماحِ
يُفتى عَلى ذَهَبِ المُعِزِّ وَسَيفِهِوَهَوى النُفوسِ وَحِقدِها المِلحاحِ
قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي

مرثية

لملمت جرحك يا أبي
برموش أشعاري
فبكت عيون الناس
من حزني و من ناري
وغمست خبزي في التراب
وما التمست شهامة الجار
وزرعت أزهاري
في تربة صماء عارية
بلا غيم و أمطار
فترقرقت لما نذرت لها
جرحا بكى برموش أشعاري
عفوا أبي
قلبي موائدهم
وتمزقي و تيتمي العاري
ما حيلة الشعراء يا أبتي
غير الذي أورثت أقداري
إن يشرب البؤساء من قدحي
لن يسألوا
من أي كرم خمري الجاري
شعر رثاء محمود درويش للأب