لا يبعد الله جيرانا تركتهم

لا يُبْعِدِ اللَّهُ جيراناً تركْتُهُمُ   ~   مِثلَ المَصابيحِ تَجلو لَيلَةَ الظُلَمِ
لا يبرمونَ إذا ما الأفقُ جللهُ  ~  بردُ الشتاءِ منَ الإمحالِ كالأدم
همُ الملوكُ وأبناءُ الملوكِ لهمْ   ~   فضْلٌ على النّاسِ في اللأواء والنِّعمِ
أحْلامُ عادٍ وأجسادٌ مُطَهَّرَة  ~  منَ المعقة ِ والآفاتِ والإثمِ

أخلاق مجدك جلت ما لها خطر

أخلاقُ مجدكَ جلتْ، ما لها خطرٌ  ~  في البأسِ والجودِ بينَ العِلمِ والخبرِ
متوجٌ بالمعالي، فوقَ مفرقهِ  ~  وفي الوَغي ضَيغَمٌ في صُورة ِ القمرِ

هذا غلام حسن وجهه

هذا غُلامٌ حَسَنٌ وجهُهُ  ~  مستقبلُ الخيرِ، سريعُ التمام
للحارِثِ الأكبر، والحارثِ  ~  الأصغرِ، والأعرجِ خيرِ الأنام
ثمّ لهندٍ، ولهندٍ، وقد  ~  أسرع، في الخيراتِ، منه إمام
خمسة ُ آبائِهِمُ، ما هُمُ  ~  همْ خيرُ من يشربُ صوبَ الغمام

ألم أقسم عليك لتخبرني

ألمْ أقسمْ عليكَ لتخبرني ~ أمحمولٌ، على النعشِ، الهمام
فإني لا ألامُ على دخولٍ  ~  و لكنْ ما وارءكَ يا عصامُ
فإنْ يهلكْ أبو قابوس يهلكْ  ~  ربيعُ النّاسِ، والشّهرُ الحرامُ
ونمسكُ، بعدهُ، بذنابِ عيشٍ  ~  أجَبِّ الظّهْرِ، ليسَ لهُ سنَامُ

إني كأني لدى النعمان خبره

إني كأني، لدى النعمانِ خبرهُ  ~  بعضُ الأودّ حديثاً، غيرَ مَكذوبِ
بأنّ حِصنْاً وحَيّاً منْ بَني أسَدٍ  ~  قاموا، فقالوا: حمانا غيرُ مقروبٍ
ضلتْ حلومهمُ عنهم، وغرهمُ  ~  سنُّ المعيديّ غي رعيٍ وتغريبِ
قادَ الجيادَ منَ الجولانِ، قائظة  ~  منْ بينِ منعلة ٍ تزجى، ومجنوبِ
حتى استغاثتْ بأهلِ الملحِ، ما طمعتْ  ~  في منزلٍ، طعمَ نومٍ غيرَ تأويبِ
يَنضَحْنَ نَضْحَ المزادِ الوُفْرِ أتأقَها  ~  شدُّ الرواة ِ بماءٍ، غيرِ مشروبِ
قُبُّ الأياطِلِ تَردي في أعِنّتِها  ~  كالخاضِباتِ منَ الزُّعرِ الظّنابيبِ
شُعْتٌ، عليها مِساعيرٌ لِحَرْبِهِمُ  ~  شُمُّ العَرانِينِ مِنْ مُرْدٍ ومن شِيبِ
وما بحصنٍ نعاسٌ، إذ تؤرقهُ  ~  أصْواتُ حَيٍّ، علي الأمرارِ، مَحرُوبِ
ظَلّتْ أقاطيعُ أنعامٍ مُؤبَّلة ٍ  ~  لدى صَليبٍ، على الزّوْراءِ، منصوبِ
فإذا وُقيتِ، بحمدِ اللَّهِ، شِرّتَها  ~  فانجي، فَزارَ، إلى الأطوادِ، فاللُّوبِ
ولا تُلاقي كما لاقَتْ بَنو أسَدٍ،  ~  فقدَ أصابَتْهُمُ منها بشُؤبُوبِ
لم يَبقَ غيرُ طَريدٍ غير مُنْفَلِتٍ  ~  ومُوثَقٍ في حِبالِ القِدّ، مَسْلوبِ
أو حُرة ٍ كَمهَاة ِ الرّملِ قد كُبِلَتْ  ~  فوقَ المعَاصِمِ منها، والعَراقيبِ
تدعو قعيناً وقد عضّ الحديدُ بها  ~  عَضَّ الثّقافِ على صُمّ الأنابيبِ
مُستَشعِرينَ قدَ الفَوا، في ديارِهِمُ  ~  دُعاءَ سُوعٍ، ودُعميٍّ، وأيّوبِ