يا واعظ الناس عما أنت فاعله

يا واعِظَ الناسِ عَمّا أَنتَ فاعِلُهُيا مَن يُعَدُّ عَلَيهِ العُمرُ بِالنَفَسِ
اِحفَظ لِشَيبِكَ مِن عَيبٍ يُدَنِّسُهُإِنَّ البَياضَ قَليلُ الحَملِ لِلدَنَسِ
كَحامِلٍ لِثِيابِ الناسِ يَغسِلُهاوَ ثَوبُهُ غارِقٌ في الرِجسِ وَ النَجَسِ
تَبغي النَجاةَ وَلَم تَسْلُك طَريقَتَهاإِنَّ السَفينَةَ لا تَجري عَلى اليَبَسِ
رُكوبُكَ النَعشَ يُنسيكَ الرُكوبَ عَلىما كُنتَ تَركَبُ مِن بَغلٍ وَ مِن فَرَسِ
يَومَ القِيامَةِ لا مالٌ وَلا وَلَدٌوَ ضَمَّةُ القَبرِ تُنسي لَيلَةَ العُرسِ
قصائد الإمام الشافعي

وجدت سكوتي متجرا فلزمته

وَجَدتُ سُكوتي متْجراً فَلَزِمتُهُإِذا لَم أَجِد رِبحاً فَلَسْتُ بِخاسِرِ
وَ ما الصَمتُ إِلّا في الرِجالِ متَاجِرٌوَ تاجِرُهُ يَعلو عَلى كُلِّ تاجِرِ
قصائد الإمام الشافعي

الدهر يومان ذا أمن وذا خطر

الدَهرُ يَومانِ ذا أَمنٌ وَذا خَطَرُوَالعَيشُ عَيشانِ ذا صَفوٌ وذا كَدَرُ
أَما تَرى البَحرَ تَعلو فَوقَهُ جِيَفٌوَتَستَقِرُّ بِأَقصى قاعِهِ الدُرَرُ
وَفي السَماءِ نُجومٌ لا عِدادَ لَهاوَلَيسَ يُكسَفُ إِلّا الشَمسُ وَالقَمَرُ
قصيدة للشافعي

أرى راحة للحق عند قضائه

أَرى راحَةً لِلحَقِّ عِندَ قَضائِهِوَيَثقُلُ يَوماً إِن تَرَكتَ عَلى عَمدِ
وَحَسبُكَ حَظّاً أَن تُرى غَيرَ كاذِبٍوَقَولَكَ لَم أَعلَم وَذاكَ مِنَ الجَهدِ
وَمَن يَقضِ حَقَّ الجارِ بَعدَ اِبنَ عَمِّهِوَصاحِبِهِ الأَدنى عَلى القُربِ وَالبُعدِ
يَعِش سَيِّداً يَستَعذِبُ الناسُ ذِكرَهُوَإِن نابَهُ حَقٌّ أَتَوهُ عَلى قَصدِ
قصيدة من أشعار الشافعي

إن كنت تغدو في الذنوب جليداً

إِن كُنتَ تَغدو في الذُنوبِ جَليداًوَتَخافُ في يَومِ المَعادِ وَعيدا
فَلَقَد أَتاكَ مِنَ المُهَيمِنِ عَفوُهُوَأَفاضَ مِن نِعَمٍ عَلَيكَ مَزيدا
لا تَيأَسَنَّ مِن لُطفِ رَبِّكَ في الحَشافي بَطنِ أُمِّكَ مُضغَةً وَوَليدا
لَو شاءَ أَن تَصلى جَهَنَّمَ خالِداًما كانَ أَلهَمَ قَلبَكَ التَوحيدا
قصيدة الإمام الشافعي

جهد البلاء

أَكْثَرَ النَّاسُ في النِّسَاءِ وَقالُواإنَّ حُبَّ النِّسَاءِ جَهْدُ الْبَلاءِ
ليسَ حُبُ النِساءِ جهْداً و لكِنَقُرْبُ مَنْ لاَ تُحِبُّ جهْدُ الْبَلاءِ
قصائد الإمام الشافعي